القائمة الرئيسية

الصفحات

حمزة بن دلاج.. حقيقة الهاكر الجزائري "المبتسم" ‏

حمزة بن دلاج هاكر و اسم جزائري احتل عناوين الصحف منذ سنة 2013 اين تم القبض عليه في تايلاند من طرف الانتربول. وبين الصحيح والخاطئ انتشرت العديد من الأقاويل والإشاعات عن الهاكر الجزائري، فأصبحت معظم تلك الإشاعات حقائق عند الكثير ممن صدقوها.


فمن هو حمزة بن دلاج ؟

   حمزة بن دلاج يعتبر أسطورة بالنسبة للشعب الجزائري خاصة، وقدوة لكل محترفي الحاسوب العرب.
  ولد حمزة بن دلاج عام 1988م بالحزائر وتابع دراسته في كل الأطوار حتى تخرج من جامعة باب الزوار للعلوم والتكنولوجيا مهندساً في الإعلام الآلي سنة 2008م.

لكن ما درسه حمزة لم يكن السبب في جعله على ما هو عليه، بل تعلم معظمه من الأنترنت حيث كان يمضي وقت طويل أمام شاشة الحاسوب حسب ما قاله مقربون منه.

كما تعلم إصلاح الحواسيب وتعمق في ذلك، ثم انطلق بعدها في عالم الهاكرز الأخلاقي بالإنجليزية (Ethical haking )، حيث كان يبحث عن الثغرات الأمنية في المواقع ثم يقوم بالإبلاغ عنها ويتقاضى مقابل ذلك مبالغ مالية معتبرة حسب خطورة الثغرة وشهرة الموقع.

وقد اتقن علوم الحاسبو والبرمجة رغم انه لم يتجاوز حينها العشرين سنة، قد يبدو هذا الأمر عاديا في وقتنا الحالي لكن فذ ذلك الوقت قلة قلائل من استطاعوا ذلك.
فهذه المهارة تتطلب من الكثيرين اكثر من 6 سنوات من الدراسة حتى يتقنوها.

كيف تحول من هاكر أخلاقي إلى لص مطلوب من الأنتربول ؟


   كان بن دلاج يتصفح المواقع كعادته ويبحث عن الثغرات ، فوجد ثغرة أمنية خطيرة مشتركة بين اكثر من 200 بنك أوروبي، لكن المنعرج الذي سلكه حمزة حينها هو انه لم يبلغ عنها مثل العادة وقرر استغلال تلك الثغرة.


فلو قام بالتبليغ عن الثغرة لحصل على المبلغ المتعارف عليه وهو بين 50 الف و 100 الف دولار لمثل هذه الثغرات الخطيرة.

فقرر حمزة المجازفة وقام بتحويل بعض من الأموال الى حساب بنكي في تايلاند، ثم قام بالتبرع للجمعيات الخيرية حول العالم بمبالغ طائلة خصوصاً في فلسطين والجزائر.

و لكن في الحقيقة الشرطة لم تكن غافلة عما فعله حمزة بن دلاج فقد تم استرجاع كل الأموال التي قام بالتبرع بها، وتم كذلك تحديد الحساب الذي استعمله في تايلاند و تعقبه على مدار الساعة، لكن الشرطة لم تستطع التعرف على الشخص المسؤول عن ذلك و لا عن الإسم الحقيقي لصاحب الحساب في تايلاند الذي وجدو به اكثر من 20 مليون دولار فلم تسترجع الشرطة المال من الحساب و تركته على امل ان يظهر صاحب الحساب.

فقامت الشرطة بالمراقبة والانتظار فقط ، حتى يقوم الشخص بإستخراج المال منه، فمرت ثلاثة سنوات ولم يظهر أي أثر للشخص الذي سرق الأموال، في نفس الوقت كان حمزة يراقب الحساب من الجزائر وفي سنة 2013م قرر المخاطرة والذهاب إلى تايلاند لإستخراج الأموال رفقة عائلته التي لم تكن تعرف أي شيئ عن الأمر.

بعد وصوله إلى تايلاند جلس لفترة ثم قام بإنشاء هوية مزيفة ثم توجه لسحب المال من الحساب، وقام بسحب اول دفعة وكانت قيمة صغيرة مقارنة بالمبلغ الكلي فقد كان فقط يريد تجربة امكانية السحب من الحساب.

دقت أجراس الإنذار لدى الشرطة فبعد ثلاثة سنوات من المراقبة ظهر أخيراً الشخص المسؤول عن السرقة، فتحركت الشرطة بسرعة وحصلت على صور مكان السحب وصور من الشارع و البنك وهنا كانت المفاجأة.

الشخص الذي ظهر في الصور هو الجزائري حمزة بن دلاج، متخفيا بإسم ونسب وجنسية مختلفة.

فتم إنذار كل شرطة تايلاند وام نشر صورته في كل المطارات ،لكن حمزة لم يكن يعرف بعد انه قد تم التعرف عليه ، وعند ذهابه لمطار العاصمة بانكوك رفقة عائلته للعودة إلى الجزائر تم إلقاء القبض عليه.

ووجهت له تهمة اختراق الحسابات البنكية و التورط في جرائم الأنترنت، وتم اعتقاله سنة 2013 .

وتم الكشف على انه من أكثر الشخصيات المطلوبة من طرف الأنتربول وتم نقله إلى ولاية جورجيا الأمريكية .

  لكن لم تشتهر قضية حمزة بن دلاج إلا بعد سنتين من اعتقاله اي سنة 2015م والسبب هو تلك الأكاذيب التي تم الترويج لها وتم تلفيقها له جعلن من المجتمع العربي بأكمله يتفاعل مع قصة بن دلاج، رغم انه تم اعتقاله سنة 2013.

  وهذه الأكاذيب التي نشرت حوله لم تساعده بل اغرقته اكثر ، كما ان عائلته تعاني دائما من الشائعات والقصص الكاذبة التي تنشرها الصحف وصفحات الفيسبوك.


لعلك شاهدت من قبل خبر اعدام الهاكر الجزائري وهو الخبر الكاذب الذي تناقلته معظم وسائل الإعلام ، لكن الكل استنكر هذا الحكم فتلقى حمزة الدعم من كل دول العالم ورفع شعار freehamza# من طرف الكثيرين، والكل أصبح يبحث عن من هو حمزة بن دلاج.
فكل ما نصادفه على اليوتيوب والفايسبوك هو حقائق مغلوطة عن حمزة بن دلاج.

كل ما طلبه حمزة هو تدخل السلطات الجزائرية لنقله إلى الجزائر وتنفيذ حكمه هناك،وجاء هذا على لسان عائلته فهم الوحيدون الذين  يستطيعون التواصل معه بسبب سجنه في أمريكا.

آخر خبر نشر عنه هو انه تحصل على البكالوريا بمعدل جيد وهو يقوم بتدريس الرياضيات للسجناء وما عو معروف انه يقضي عقوبة سجن قدرها 15 سنة اي انه من المرتقب ان يتم الإفراج عنه سنة 2028م .




author-img
محرر مواضيع في موقع معلومة

تعليقات